الثلاثاء، 22 يونيو، 2010



ولان الحديث عنك قررت ان اهجر القوافى واترك حروفى حره فى التعبير عنك
ايها الحبيب لااعلم منذ متى لم اكتب عنك رغم انى فى كل لحظه اشعر بتداخل حبك فى قلبى
ولانى لا اعلم لما ابتسم حين اذكرك
ولا لما ابكى وانا اكتب هذه الكلمات فقط اشعر بانى احتاجك حتى وان كنت معى
الا تدرك ان كل شئ يحيط بك غريب
لم اعد افهم احبك واحبك واحبك
لن اكذب فمثلى لم يعتد ان يكذب ابدا فى مشاعره
واشعر معك بالحنان والحب والحنين والوطن والولد والوالد
ولايهمنى من يطرق على بابى ليطلب قلبى له
لانى اصبحت متاكده ان قلبى هذا لا ينبض الا لرجل مثلك
ولا احد مثلك غيرك فسوف اختصر على وعليك الوقت واقول لهم انى احبك انت
ولا تخيفنى هذه الجبال التى ارها تمتد امامى وامامك فحين يأذن الخالق
سيهد هذه الجبال التى امامنا ويجمعنا
كل مايخفنى ويرعبنى ويشلنى لحظات كالتى فيها الان
لحظات اشعر بانى انثى ضعيفه امام خوفها من المستقبل
اخاف ان اكبر فتهملنى
واخاف ان يجف ربيعى فتهجرنى
واخاف ان اموت وتغدر بى
واخاف ان تخطف نظراتك امرأة اخرى فتقتلنى
واخاف ان استفيق فى يوم وأجدك لاتحبنى
لا ياسيدى لست اخاف بل ارتجف رعبا
واعلم انك لست مثل اى رجل واعلم انى اجرحك بكلامى هذا واعلم واعلم
ولاكن قلت لك لك منذ البداية انى الان فى لحظة ضعف
فهل ابدأ لك حديثى من البداية؟؟؟