الاثنين، 27 سبتمبر، 2010


فى كل مره كانت تركض نحوه يلتقطها ويرفعها عاليا ومن ثمه يمسكها كانت تعلم انه لن يفلتها ابدا وثقت به

بعد عدة سنين ظنت ان كل الرجال مثله
ركضت نحو الاخر التقطها رفعها ثم نسى ان يمسكها او انه تناسى
بكل الاحوال منذ ذالك اليوم لم تعد تركض فى اتجاه احد
فقد كانت تلك السقطة مميته

الثلاثاء، 7 سبتمبر، 2010

مشاركة قلبيه لكم

هذه الباقه باقة اعتذار عن غيابى

واعرف بانى اطلت غيابى

ولاكن جئت وانا احمل اعذارى

ولانى لم انشراى تدوينه جديده

فاقل ما افعله ان اكتب من قلبى ومن دون اى تنظيم كل ما يمنعنى فى هذه

الايام عن التدوين

الاول الاسباب هو شهر رمضان وذالك انى اردت ان استفيد فيه وان اصل الله

عله يهدينى ويتوب على ويرحمنى يارب

وتانيا ان جهاز الكميوتر المحمول تعرض الى صدمه ما ادى

الى توقفه ومسح كل الملفات التى فيه

فارجوا من جميع زوارى ان يعلموا انهم فى قلبى ولاكن ظروفى هى اتى بعدنى عنهم

وتحياتى القلبيه

الأربعاء، 11 أغسطس، 2010


كل عام وانتم بخير
وينعاد عليكم وعلى امة محمد بالخير والصحه والسلام

الاثنين، 5 يوليو، 2010



وحياة قلبى وافراحه .. وهناه فى مساه وصباحه
ملقيت فرحان فى الدنيا زى الفرحان بنجاحه

الناجح يرفع ايديه هيه
غنى فى عيد مواعيده هيه


الناجح يرفع ايديه هيه
غنى فى عيد مواعيده هيه

ونقول ونقول دايما
ونجاحنا يطول دايما

دايما على طول دايما
داااايما على طول دايما على طوووووووول

دايما .. دايما .. دايما دايما دايما

----------------------------

الحمد الله انتقلت بعون الله الى السنة الرابعه من الطب البشرى

شكرا للكل على دعواتهم ودعمهم

من اعماق قلبى شكرا


الثلاثاء، 22 يونيو، 2010



ولان الحديث عنك قررت ان اهجر القوافى واترك حروفى حره فى التعبير عنك
ايها الحبيب لااعلم منذ متى لم اكتب عنك رغم انى فى كل لحظه اشعر بتداخل حبك فى قلبى
ولانى لا اعلم لما ابتسم حين اذكرك
ولا لما ابكى وانا اكتب هذه الكلمات فقط اشعر بانى احتاجك حتى وان كنت معى
الا تدرك ان كل شئ يحيط بك غريب
لم اعد افهم احبك واحبك واحبك
لن اكذب فمثلى لم يعتد ان يكذب ابدا فى مشاعره
واشعر معك بالحنان والحب والحنين والوطن والولد والوالد
ولايهمنى من يطرق على بابى ليطلب قلبى له
لانى اصبحت متاكده ان قلبى هذا لا ينبض الا لرجل مثلك
ولا احد مثلك غيرك فسوف اختصر على وعليك الوقت واقول لهم انى احبك انت
ولا تخيفنى هذه الجبال التى ارها تمتد امامى وامامك فحين يأذن الخالق
سيهد هذه الجبال التى امامنا ويجمعنا
كل مايخفنى ويرعبنى ويشلنى لحظات كالتى فيها الان
لحظات اشعر بانى انثى ضعيفه امام خوفها من المستقبل
اخاف ان اكبر فتهملنى
واخاف ان يجف ربيعى فتهجرنى
واخاف ان اموت وتغدر بى
واخاف ان تخطف نظراتك امرأة اخرى فتقتلنى
واخاف ان استفيق فى يوم وأجدك لاتحبنى
لا ياسيدى لست اخاف بل ارتجف رعبا
واعلم انك لست مثل اى رجل واعلم انى اجرحك بكلامى هذا واعلم واعلم
ولاكن قلت لك لك منذ البداية انى الان فى لحظة ضعف
فهل ابدأ لك حديثى من البداية؟؟؟

الخميس، 27 مايو، 2010


عدت لحسن حظى

لم اعلم يوما مدى تعلقى بهذه الصفحه الا حين غادرتها

اظننى تعلقت بالاصدقاء اكثر من اى شئ

ادام الله نورهم يضئ على صفحتى

اشكركم من كل قلبى على دعواتكم لى
والحمد الله انها ليست على :)

والان الى اخر الاخبار بالنسبه للدراسه

حقيقتا لا اعلم كيف كانت اجابتى
ولاكنى ساستمر فى طلب دعواتكم حتى يحين وقت النتائج

ادعوا لى

باقات من الورد لكم والود

السبت، 8 مايو، 2010


ولأن هذه الأيام هى أيام إمتحانات بالنسبة لى
فسأغيب حتى أُنهى هذه (المحنة)


دعواتكم لى أرجوكم


الثلاثاء، 23 مارس، 2010


كانت تجلس فى ذالك المقعد امام شقته..

كانت تتذكر هذا الشهر الذى مضى على غيابه ..

وكيف انه بغيابه عنها اشعل داخل قلبها مئات الحرائق..

كان رجل لم تهمه يوما العوائق...

وكان يجلس معها مئات المرات على هذا المقعد محاولا اقناها بالزواج وهى ...

هى كانت أرملة لرجل لاينسى ليس فقط لانه كان يملك الوفير من المال ..بل لانه كان يملك من الحب والحنان ماجعلها تشعر وكانها انتهت بعد موته .. نهضت تتمشى على طول هذا النهر ..كانت تتذكر ايامه معه كل ذالك الحب كل ذالك الحنان هو الذى يقف بينها و بين حبهاالجديد لهذا الرجل الجديد.. كان اخلاصها اكبر ..و لاكن كان تمسكه بها واصراره أعظم.. تتذكر كل يوم من ايام الشهر الذى مضى.. لم تعد تريد ان تكون وحيده من جديد.. لم تعد تتحمل ذالك البرد الذى ياتى به ليل الحنين القاسى.. عادت لمقعدها وجذبت خاتم زواجها السابق من يديها ووضعته عليه.. كانت تحدث نفسها انه عليها الاستمرار ..ان ذالك البرد يجب ان ينتهى.. تخطت ذالك الشارع بسرعه.. وصعدت على سلالام بسرعه اكبر.. وقفت امام الشقه تنفست الصعداء ..ودقت الجرس.. فتح هو مبتسما ..اما حين رائها غابت البسمه.. نظرت له.. كم تغير لقد افقده شهر غيابه عنها ذالك المنظر الذى كانت تحبه فيه كانت تريد ان تبداء حديثها.. ولاكن عيناها انتبهت لصورة المراءة المعلقه على جدار وهى تبتسم.. لم تعد تفهم.. رفعت عيناها له ..

فقال: انتى او هى ..لايهم.. المهم المال...

واغلق باب تلك الشقه ...

هرعت الى خارج.. تريدان

تعود الى ذالك المقعد لتسترجع خاتمها الغالى.. تريد ان تكفر خطائها هذا فى حق زوجها الحبيب ..ولكنها فى مكان الخاتم وجدت ورقه مكتوب فيها...( غبى ان كنت تظن ان شئ ثمين كهذا ينتظرك حتى تعود )...ونظرت لسماء

وكان زوجها ينظر لها من أعلى بسخريه ويضحك................

الثلاثاء، 16 مارس، 2010


اعتذر لغيابى

لظروف دراسيه

ولاكنى عدت فاحتملونى

السبت، 9 يناير، 2010

تدوينه متاخرة


اعذرونى ان اتيت متاخره

ولاكن ان تصل متاخرا افضل من ان لاتصل ابدا...


__________________


احاول ان اجمع مابيننا فى هذه الكلامات ..

جلست..اتسال ..ترى ماذا اخذتى وماذا اعطيتنى ..

حتى استحق كل هذا العناء..

اجلس أعد..ترى.. كم من الايام مر..؟؟

وكم من الاحباب رحلوا..؟؟

وكم من الدموع بقت ..؟؟

وكم من الاشلاء قطعت.. ؟؟

وكم من الصبر بقى ..؟؟

وكم من العمر مضى ..؟؟

لا استطيع ان احصى كل هذا..

لاطالما ارهقتنى الرياضيات

ولاكن

.

.

.

حين تخصنى ..فانها تشلنى..

تخيفنى الارقام..

ولاكن لأحاول ..

وحاولوا معى..

ولنتخيل.. ان عدد الايام360..

ولاكن لما اشعر بانها مرت وكانها تعادل سنة ضوئية كامله...

لالا هذا فقط ارهاقى الحسابى..

لنكمل.......

وعدد الاحباب الذين رحلوا..لا اعلم...!

ولاكن من الاسهل على ان احصى ماتبقى ..

وذالك ايضا لا استطيع حسابه فهو فى زياده وايضا نقصان..

اكره هذه الارقام ..

لنعود للارقام من جديد..

دموع التى بقت؟؟ ايضا لا اعلم..!

ولاكن وانا اكتب هذه الكلامات خسرت 1..2..6..10..

ونتوقف عن عدها الى هذا الحد..

فقد مللتها ومللت ارقامى الحسابيه هذه

واعود لى كلاماتى التى احبها

ولاكن

قبل ان اهنئكم بهذه السنه الجديدة

قررت ان اقف لحظة صمت على السنة التى مضت... وانا التى رحلت... وهم الذين ابتعدوا...

انتهت لحظتى..

والان أبدء من جديد

سنة جديدة

احلام جديدة

ولاكن بى انا ( أنا القديمة )

.................................

اتمنى لكم سنة جديدة سعيدة مملؤه بالحب والسعاده




المرسله أنا